العودة   منتديات قصة قلب > الأقسام العامة > المنتدى الاسلامي , فتاوى وأحكام شرعيه
 

كنت أظن .. لكني اكتشفت .. فقررت ؟

مساء عبق بذكر الله ... كنت أظن . . أن جدية الالتزام لابد أن تكون هي السائدة على مظهري الخارجي كإنسان ملتزم، حتى لو ذهبت الابتسامة لا إرادياً من

إضافة رد
  #1  
قديم 05-14-2013, 04:13 PM
أميرة القلوب أميرة القلوب غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: بين خمائل الياسمين
المشاركات: 11,971
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أميرة القلوب
Unhappy كنت أظن .. لكني اكتشفت .. فقررت ؟


مساء عبق بذكر الله ...

كنت أظن . .
أن جدية الالتزام لابد أن تكون هي السائدة على مظهري الخارجي كإنسان ملتزم، حتى لو ذهبت الابتسامة لا إرادياً من وجهي،
وصار عبوساً!! فالمهم أن يراني الله جاداً حازماً في تصرفاتي وأقوالي، وليس المهم أن يرضى الناس عني، فرضى الناس غاية لا تدرك!!

ولكني اكتشفت
. .
ان الابتسامة وبشاشة الوجه هما أسرع طريق لكسب القلوب
!! وأن معظمنا كملتزمين قد شوهنا صورتنا بهذا العبوس القاتم الذي توهم بعضنا أنه دليل على جدية وحزم الالتزام، وفاتنا أن نعلم أن الجدية رفيقة النية تماماً كظلها (ومحلهما القلب)!!

فمن كان جاداً في التزامه، صادقاً في توجهه إلى الله، راغباً فيما عند الله؛ فليُري الله من نفسه خيراً؛ بجديته
سراً في حفاظه في قيام الليل، وجهراً بإدراكه تكبيرة الإحرام في الجماعة، وبذل المعروف للناس، وكف الأذى، والتفاني في صنائع الخير للآخرين، حيث لن يكون الدافع الحقيقي بالفعل وراء القيام بذلك كله؛ سوى المصداقية العالية، والإخلاص الحقيقي، والجدية الفعلية في التوجه إلى الله والدار الآخرة، وما أجمل أن يكلل الشاب الملتزم - الذي أظهر لله مصداقيته وجديته في القيام بهذا كله نجاحه بأن يرسم الابتسامة على شفتيه، حيث لا تعارض بينها وبين الجدية البتة!! وإنما هي والله في وجه أخيك (صدقة) ويرسم البشاشة على ملامح وجهه، فهي والله في وجه الناس (دعوة)!!


فقررت
. .
أن أجعل الابتسامة وبشاشة الوجه لي عنواناً كمسلم ملتزم؛ حتى آخذ بقلوب الخلق إلى الله، وأغير الصورة المشوهة عن الملتزمين في أذهان عباد الله، وأحبب الناس في أهل دين الله - لا لشيء - سوى لأنهم تجار آخرة، ليس لهم بضاعة سوى هداية الناس إلى الله، فكيف يبغضهم الناس إلا بسببٍ
دسيس وغريب على تصرفاتهم، ولا يتوقع أبداً أن يصدر من أمثالهم ألا وهو - العبوس والتنفير – الذي ما عرفه وجه النبي صلى الله عليه وسلم قط، إلا تمعراً حال انتهاك حرمات الله، أما دون ذلك، فقد كان ذا الوجه الأنور . . البشوش الأجمل (صلى الله عليه وسلم).


كنت أظن . .
أن الهموم والقضايا التي تحيط بالمسلم، ابتداءً بما يحمله من هموم آخرته، وما فيها من أهوال وشدائد، ومروراً بهموم دنياه وما يواجهه فيها من فتن ومصاعب، ووصولاً إلى هموم أمته، وما نزل بها من نكبات ومصائب؛ كفيل بألا يجعل إلى قلب المسلم سبيلاً
للترويح والمزاح!! وبالتالي فحياة الملتزم غالباً ما يسيطر عليها الهم والحزن!!

ولكني اكتشفت
. .
أن النبي صلى الله عليه وسلم، وهو الذي نزل عليه الوحي بثقله، وحمَّله أعظم الهموم وأجلها، متمثلة في تأدية أمانة تبليغ الرسالة التي كلفه الله بها، ناهيك عن كونه قد رأي الجنة ونعيمها
!! والنار بأهوالها رأي العين!! وهذا وحده كفيل بأن يذهب بعقل أي واحدٍ منَّا!!

غير أنه على الرغم من ذلك؛ كان يعلمنا كيف نتعامل مع بشريتنا
بواقعيةمتميزة، بل ونهانا عن توهم إمكانية العيش كملائكة، وذلك من خلال عتابه للصحابي الجليل حنظلة الأسيدي رضي الله عنه، حينما اتهم نفسه بالنفاق؛ لمجرد أنه كان إذا انصرف من عند النبي صلى الله عليه وسلم داعب الأهل والأولاد!!


فعاتبه (
صلى الله عليه وسلم) قائلاً: (يا حنظلة ساعة وساعة) وكررها ثلاثاً!! كما أنه كثيراً ما كان يداعب صحابته للترويح عن نفوسهم (البشرية) حتى قالوا له فيما رواه الترمذي : يارسول الله إنك لتداعبنا!! فقال : "إني لا أقول إلاحقاً" فها هو (صلى الله عليه وسلم) يمازح بلالاً حين أراد أن يضحي بكبش، فلم يجد إلا ديكاً، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم هل يجزئ عنه، فقال له صلى الله عليه وسلم :
(أيضحي مؤذن بمؤذن)؟!
وهذه امرأة تسأله أن يعطيها بعيراً لتركبه فقال لها : "أحملكعلى ولد الناقة" فتعجبت!! ما تصنع بولد الناقة، قال لها : "وهل تلد الإبلَ إلاالنوقُ؟!"
وسأل امرأة ذات مرة : أزوجك الذي في عينه بياض؟! فقالت :
عقرى أي (يا ويلي) فقال لها (صلىالله عليه وسلم) : "وهل من عين إلا وفيها بياض"؟!
بل وتصفه حبيبته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حين سُئلت عن حاله إذا خلا في بيته (
صلى الله عليه وسلم) فقالت: "كان ألين الناس وكان رجلاً من رجالكم إلا أنه كان ضحاكا بساما"

هذه الأمثلة وغيرها، تؤكد على إدراك النبي صلى الله عليه وسلم التام لطبيعة
النفس البشرية، وتعطي نماذج عملية، بل ومثالية في كيفية التعامل معها، ففي النفس بواعث الفرح والحزن، والضحك والبكاء، والحب والبغض، والرضا والغضب، والحماسة والخوف، فكان من البديهي أن يتيح لها منهج الله الشامل الوافي نصيبها المقسوم من التفاعل الطبيعي مع كل ذلك (كنفس بشرية) ولكن في إطار توجيهات وسطية دونما إفراط أو تفريط، وكل من يتوهم عكس ذلك فهو واهم، أو إن شئت فقل، لم يبلغ وعيه القدر الكافي بشمولية هذا الدين!!

فقررت
. .

أن أعيش بدين الله كما أراده الله لي (
كنفس بشرية) منسجماً بهذا التوازنٍ التام بين ما أملك من الصفات البشرية، متفاعلاُ بمتطلباتها في حدود من الأطر الشرعية، وبين ما أواجهه من الأحداث الدنيوية، متفاعلاً معها بقلب المسلم (القدوة) الذي يرشد الناس (بأفعاله) لا بمجرد أقواله فحسب إلى التصرف الصحيح في كل موقف، وكذا بين ما أرجوه من التطلعات الأخروية، بإخلاص القلب لله، وتحويل كل عمل دنيوي بالنية الصادقة إلى عبادة أخروية!!

فأخالط الناس مبتسماً ضحوكاً، وأكون بحكمتي قريباً منهم، وفي كل مواقفي وأطروحاتي مؤثراً لا متأثراً، وأتفاعل مع قضايا الأمة، ولكن دون إتاحة الفرصة للهموم لكي تهزمني، وإنما أبعث بها مع أول تنهيدة عبر الأمال العريضة إلى آفاق
الوعد المحتوم بنصر الله تعالى لهذا الدين
، دونما تقاعس عن بذل كل ما في مقدوري من النصرة، ولو بالدعاء بظهر الغيب لإخواني.

وهكذا لو
تفاعل المسلم مع كل ما يعترضه من أحدث من خلال هذا المنظور الواقعي للتفاعل الإيجابي بمنهج هذا الدين، سواءً مع نفسه أو مع البيئة المحيطة به، فلن يعرف البؤس إلى حياته طريقاً!!


بل سوف يشعر بسعادة بالغة تغمر حياته، هذا إلم يفاجأ يوماً من الأيام بأنه قد صار
بحكمته وسعة صدره؛ مصدر السعادة للكثيرين من حوله!!

إن تصويب المسلم بصره نحو
آخرته، وثبات أقدامه على طريق رضوان ربه، وتذليل الصعاب أمام مسيرته بما كان من هدي نبيه، لهو المنهج الشامل الذي يجعل المسلم يحترف كيف يتفاعل بهذا الدين، روحاً وقلباً، جسداً ونفساً، مشاعراً وعقلاً، عزلة واختلاطاً، فرحاً وحزناً، يسراً وعسراً، ليجعل من مسيرته كلها، أفضل رحلة إلى الله والدار الآخرة!!
تماماً كما كان حال النبي صلى الله عليه وسلم

(غير المسلمين بين الدنيا والدين)
كنت أظن . .
أن التوصيف الحقيقي لغير المسلمين من كافة الملل والنحل، لا يخرج عن كونهم (
أنعامٌ بَل هُم أَضَل) ولا غرو في ذلك، حيث أنه الوصف الذي نعتهم به الله عزَّ وجلَّ في كتابه، وبالتالي فكل ما يأتينا منهم؛ لا يمكن أن يكون موضع اعتبار، ولا تقييم، ولا تدقيق، ولا تمحيص، وليس فيه مظنة الاستفادة ، ولا يستحق النظر إليه، أو التفكير فيه، فضلاً عن توصيف الجيد من اختراعاتهم وسلوكياتهم بالجيد، ولا الشيء الممتاز بالممتاز، لأن خلاصة أمرهم أنهم أنعااااااااااااااااااام وانتهى البيان!!

ولكني اكتشفت
. .
أنه حين عرض القرآن الحديث عن أهل الشرك والكفر، وصف عقيدتهم الفاسدة بالضلال، وبالتالي فالإنسان الذي أعطاه الله كل وسائل التفكير والإدراك، ولم يتعرف على خالقه، ومعبوده الحق، فهو بالفعل في منزلة أحط من الأنعام
!!

أما حين
يعامل الله الخلق بعدله، ويعطيهم نتائج أخذهم بالأسباب – مسلمين كانوا أم غير مسلمين – فإنه لا ينبغي لنا كمسلمين أن نكون دائماً في المؤخرة، متخلفين عن غيرنا في الأخذ بأسباب عمار هذه الحياة التي أوجدنا الله على ظهرها؛ ليبلونا أينا أحسن عملاً بحجة أنهم ضالين وكالأنعام!!

وعمار الدنيا هنا (
أعني به جميع مجالات الحياة، وليس مجال التعبد فحسب) فإزالة الأذى عن الطريق صدقة، وغرسك للنخلة صدقة، والارتقاء بمرافق الحياة كلها يمكن أن يكون من خير العبادات لو صلحت النية في ذلك لله!! حيث يعلم جميعنا علم اليقين أن الإسلام دينٌ شاملٌ لكل مناحي الحياة، ولكننا وللأسف إذا ما نظرنا إلى واقع أمتنا المرير؛ وجدنا انفسنا دائماً في مؤخرة الركب!!
حيث أعاقنا عن تبوأ المقدمة سوء فهمنا لديننا!!
وأكبر دليل على ذلك، أنه كلما واجهنا سؤال عن السبب وراء تأخرنا وتقدمهم علينا في كافة الجوانب العلمية والبحثية، بادرناه باستدلال في غير موضعه، إنهم كالأنعام، وأنهم لا يعلمون سوى ظاهراً من الحياة الدنيا، وهم عن الآخرة هم غافلون!!




ودعني هنا أبعثها إليكم اليوم عاصفةً مدويةً، أنني أتحدى، وبعد بحث وتدقيق كبير، قام به خبراء على أعلى مستوى (
بل ورصدوه في مراجع هامة) أن يكون الغرب صادقاً في نسبته لأي اختراع من الاختراعات التي ادعى في السابق أنهم من اخترعها أو من قاموا باكتشافها!!


حيث كان المخترعون الأصليون لها هم المسلمين
!! حتى اكتشاف أمريكا التي أقاموا الدنيا ولم يقعدوها، مدعين بأن المنصر الحاقد كولومبوس هو الذي اكتشفها، ثبت علمياً من خلال الدراسات والأبحاث الدقيقة، أن مسلمي الأندلس هم من أرشدوه إليها، حيث اعتادوا الإبحار إليها جيئة وذهاباً منذ زمن بعيد!!


لذا تجد أن حرصهم كان شديداً على
سرقة المكتبات عند أول وهلة لغزوهم أي بلد من بلاد المسلمين؛ وذلك لأنهم وجدوا فيها موائد عليمة جاهزة من الأبحاث والخبرات والتجارب، بذل فيها علماؤنا مهجتهم، في الوقت الذي كانوا هم فيه يرزخون وسط ظلمات الجهل والضلالة، فإذا بتلك الاختراعات تقع بين أيديهم سهلةً ميسرةً، لتثمر على مدار الزمان الكثير والكثير من الاختراعات، ثم يتمادون في بجاحتهم بتدريسنا مناهج مغلوطة؛ تدعي نسبة تلك الاختراعات والاكتشافات إليهم ظلماً وعدواناً!!

من أجل ذلك قررت
. .
أن أسلط الضوء لإخواني وأبنائي على أن فهمنا للدين يجب أن يكون أكثر شمولية من مجرد النظرة العامة والسطحية التي تسود أفهام الكثيرين منَّا
!!

فدين الله شامل للدنيا وللدين، والنية الموافقة للشرع مناط الأمر كله
!!

فمن ابتكر شيئاً من أمور الدنيا؛ يسر به على الناس أمور حياتهم بنية صالحة، فإنه بإذن الله مأجور في الدنيا وفي الآخرة، وعليه فنحن بهذه
النظرية الشمولية الجامعة الوافية أولى الناس بعمار الدنيا بالدين!!
كما أنه ينبغي علينا التفريق
بين إنكارنا لكفر الكافرين، وبغضهم على ما هم عليه من الشرك والكفر بالله، مع تجديد الولاء لله ولأوليائه، والعداء لأعدائه في كل وقت وحين؛ لأنه أصل من أصول الدين، وبين استفادتنا من خبرتهم من أجل خدمة الدين!!

هذا فضلاً عن كوننا لو بحثنا لوجدنا أن كل ما يدعونه من أخلاق حميدة؛ كانت سبباً في ارتقاء مجتمعاتهم؛ كالنظام، والوفاء بالوعود، والدقة في المواعيد، وإتمام العمل على خير وجه مع التدقيق، هي
أصلاً من صميم أخلاقيات ديننا، فكيف يسبقوننا إليها ونحن أهلها؟!

ثم ألا ترون أنه من
العار بل ومن الخزي والبوار؛ أن ينعكس علمنا بأمور الدين إلى خبرة منكوسة حولت البعض منَّا إلى محترفين في تعليق الكسل والإهمال، بل والتواكل، وعدم الدقة في أداء العمل على استدلالات خاطئة، زعموا بسوء فهمهم أنها من الشرع والدين؟! لتكون المحصلة أن يمتلك أعداؤنا اليهود القنبلة النووية، ونحن لا زلنا في سباتنا راقدين!!

عيشوا أبناء الإسلام للإسلام بالإسلام، تسودوا والله الأنام
!!

كتبه ابو مهند القمري
من قراءاتي
" اميرة القلوب "





;kj H/k >> g;kd h;jatj trvvj ?

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-14-2013, 05:27 PM
Azooz-Alfahad Azooz-Alfahad غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: مكه المكرمه
المشاركات: 5,259
افتراضي رد: كنت أظن .. لكني اكتشفت .. فقررت ؟

يعطيكــ العوااافي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-14-2013, 05:50 PM
ησ cσммεηт ησ cσммεηт غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 351
افتراضي رد: كنت أظن .. لكني اكتشفت .. فقررت ؟

دمتي كما انتي متميزة
روعه طرحك تشوقنيّ لترقب جديدك
جوريه لطهارة روحك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-14-2013, 06:01 PM
الصورة الرمزية سوسو●◦
سوسو●◦ سوسو●◦ غير متواجد حالياً
__نوآبَ إدآرة قصة قلبَ ◊
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: ♡
المشاركات: 107,758
افتراضي رد: كنت أظن .. لكني اكتشفت .. فقررت ؟

يعطيك العافيه ياعسل الله لايحرمنا منك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-14-2013, 08:56 PM
أميرة القلوب أميرة القلوب غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: بين خمائل الياسمين
المشاركات: 11,971
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أميرة القلوب
افتراضي رد: كنت أظن .. لكني اكتشفت .. فقررت ؟

تستمر الحياة
شاكرة لكَ ألق حضوركَ
لسموكَ طوق الياسمين
" اميرة ...
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-14-2013, 08:56 PM
أميرة القلوب أميرة القلوب غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: بين خمائل الياسمين
المشاركات: 11,971
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أميرة القلوب
افتراضي رد: كنت أظن .. لكني اكتشفت .. فقررت ؟

no comment
شاكرة لكِ ألق حضوركِ
لسموكِ طوق الياسمين
" اميرة ...
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-14-2013, 08:57 PM
أميرة القلوب أميرة القلوب غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: بين خمائل الياسمين
المشاركات: 11,971
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أميرة القلوب
افتراضي رد: كنت أظن .. لكني اكتشفت .. فقررت ؟

توت الحجاز
شاكرة لكِ ألق حضوركِ
لسموكِ طوق الياسمين
" اميرة ...
رد مع اقتباس
إضافة رد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تاريخ الاحتفال باليوم الوطني السعودي للمدارس يوم الثلاثاء 18-11-1434 تـحدوـہ ٱلـپشر•● بحوث وملخصات - اذاعات ونشاط مدرسي 6 09-20-2013 05:29 AM
أخبار ايران ليوم الثلاثاء 18-6-2013 ، أخبار ايران ليوم الثلاثاء 18 يونيو 2013 є н ś α ѕ أخبار السعودية , أخبار عربية وعالميه 4 06-18-2013 08:41 AM
قصة أدبية روعة 2014 , قصة قصيرة رائعة 2014 ρяЄѕтίġє روايات كاملة 2016 - قصص قصيره 7 06-05-2013 02:59 PM
إعصار إسبانيا يقتلع أيرلندا من اليورو برباعية ممتعة ﻋـﺸڨ ٱﻟﮭـۉێ نقاشات رياضيه , تقديم و تغطيه المباريات 6 06-17-2012 12:33 AM
وصفة لتفتيح الجسم وتعطيره وازالة البشره الميته ︶︿︶ رجيم 2016 - العناية بالبشرة والجسم 5 02-10-2011 01:24 AM


الساعة الآن 07:29 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.
Powered by : Saudi Sa Advertising Management v2.0